النتائج 1 إلى 7 من 7
  1. #1
    عضو فعال
    الحالة: jan-brin غير متواجد حالياً
    رقم العضوية: 23463
    تاريخ التسجيل: Sep 2010
    الاقامة: القلم والكلمات
    المشاركات: 7,327
    التقييم: 10

    ماه شرف خان كردستاني


    "ماه شرف خان كردستاني" (1805-1847)

    والتي اشتهرت باسمها الأدبي "مستورة"، وكما يبدو لنا فإنها تعدّ المرأة الوحيدة، في تلك الفترة، في الشرق الأوسط، وربما الشرق كله، التي كتبت في التاريخ، واشتهرت على الأغلب كشاعرة، برعت في قصائد الغزلِ والمراثيَ، على شكل رباعيات، ومثنويات. كما كانت خطَّاطة بارعة.
    يقول الكاتب "مرزا علي أكبر خان"، في كتابه "حديقهء ناصريه"، إن ديوان مستورة، يتضمن20 ألف بيت بالفارسي والكردي. تم جمع وطبع وإصدار قصائدها بالفارسية عام1926، من قبل مثقف كردي من عائلة ميسورة الحال، عرف عنه رعاية العلم والعلماء في كردستان، هو "حاج شيخ يحيى معرفة"، تحت عنوان " ديوان ماه شرف خانم كردستاني ـ مستوره".
    وبعد عشرين عاما، أي في 1946، تم طبع كتاب "تاريخ أردلان"، من تأليفها أيضاً.و خلال الاطلاع على كتاب "تاريخ أردلان"، نتعرف على تفاصيل واسعة عن سيرة حياة مستورة وعائلتها. وقد ورد في "شرفنامه"، لـ "شرفخان البدليسي"، أن الأردلانيين كانواً حكاماً في ديار بكر، ويرجع نسبهم، إلى جدهم الأكبر "بابا أردلان"، الذي كان عاملاً على شهرزور، زمن "جنكيز خان" المغولي. وهذه السلالة ظلت تحكم لمدة 600 عام، سواء في كردستان إيران الحالية، أو مناطق أخرى، وقد توفي آخر أمرائهم "عباس خان سردار رشيد"، قبل أعوام في طهران.
    ولدتْ مستورة عام 1219هـ/1805ميلادية، في مدينة سنندج، عاصمة الإمارة الأردلانية، في فترة حكم أمان الله خان، والد خسرو خان. وقد تقلصتْ مناطقُ نفوذ بني أردلان في هذه الفترة كثيراً، بعد أن كانت تمتد إلى جميع أنحاء جنوب شرق كردستان. وأقام أمان الله خان حكومة مركزية قوية، عبر قمع الميول الانفصالية للعشائر الكردية، واخضاعها لسلطته، ويتبين من الوثائق التاريخية في تلك الفترة، أنه كان يتمتع إلى حد كبير باستقلاليته في ممارسة سلطة الحكم، وقد لعبت هذه العائلة دوراً كبيراً في بلورة الأحداث في العقد الأول من عمر شاعرتنا مستورة. تلقت مستورة علومها في " سنندج"، إذ كانت حاضرة علمية في تلك الفترة، اجتمع فيها العلماء والكتاب والشعراء والأطباء والفنانون ولعبت مدرسة " دار الإحسان" القائمة إلى يومنا هذا دورا عظيما في تنوير المجتمع الكردي . وقد غدت سنندج مركزَ حكم الأردلانيين في فترة حكم سليمان خان الأردلاني، إذ كانت من قبل قلعة حصينة تدعى " سنةدذ" . عمل سليمان خان على بناء تلك المدينة في فترة قياسية، داعياً التجار والأعيان والعلماء إلى الإقامة فيها، وتأهليها، فقاموا ببناء دور سكنية أنيقة، وقصور جميلة، بحيث أصبحت مثلما هي عليه الآن معروفة بمدينة سنندج، أو"سنه" بالكردية، فتظل عاصمة الأردلانيين لثلاثة قرون متتالية، كما تذكر مستورة أن عاصمة الأردلانيين تعرضت مئات المرات إلى غزوات، وتحولت إلى ميدان لمعارك طاحنة، تسببت في تدميرها تدميراً كاملاً، ليعيث الغزاة فيها نهباً وتخريباً وقتل علماء وتجار وشعراء، ثم يعاد بناؤها من قبل أبنائها في كل مرة يستتب فيها أمن و إستقرار. و بلغتْ سنندج أوجَ ازدهارها وتوسعها في فترة حكم أمان الله خان الذي جعل منها صورة لأصفهان عاصمة القاجاريين، وكان لا يبخل في الإغداق على أهل العلم و الأدب.
    تنحدر مستورة من عائلة أرستقراطية ثرية، ذات نفوذ قوي، تشكلت هذه من عائلتين متنفذتين، فمن جهة الأم وزراء توارثوا المنصب، أما الأب فكان "قادرياً"، ساند أقرباؤها من طرف الأم، أمراء بني أردلان بفعالية. وحسب ماورد في كتاب "تاريخ أردلان"، فإن عائلة "قادري"، ظلت وفية وموالية للحكام الأردلانيين، وتبوأ أفرادُها مناصبَ مرموقة في البلاط. كان جد مستورة - من طرف والدها-، محمد آغا، أحد وجهاء البلاد الكبار، وكانتْ حياته الطويلة مليئة بالأحداث، وظلَّ لمدة نصف قرن في فترة حكم أربعة أمراء أردلانيين، "ناصر" كردستان، أي المسؤول عن النظام والاستقرار في البلاد. وتشير مستورة، أن جدها كدّس ثروة كبيرة من المال "الحرام"، عبر المشاركة في المعارك التي خاضها الحكم القاجاري ضد خانات الكرد في كرمنشاه، وإسماعيل خان، وجعفر خان، وغيرهم. وقد أعمتِ الأطماعُ محمد آغا، بحيث قام، يحيك المؤامرات ضد الأمير أمان الله خان، الذي كشفه، فعاقبه بتغريمه بدفع 5 آلاف تومان (يقدر بـ مليون دولار)، وعزله لأيام، لكنه لم يستطعْ التخلي عنه، فأعاده إلى منصبه كناصر، لكن الأمير دبّر حلاً آخر للحد من أطماعه ومؤامراته، وذلك بمصاهرته، فتوسعت سلطاته أكثر من السابق، وكلّف بمهمات دبلوماسية وعسكرية خطيرة، إذ قام، مثلاً، بالسفر إلى بلاط الشاه في طهران، وقام بقمع انتفاضة في " بانا". واستمر محمد خان في منصبه حتى أواخر أيام أمان الله خان، ولسنة واحدة من ولاية خسرو خان، الذي سيتزوج مستورة. خلق محمد آغا قلاقل للحاكم الجديد أيضاً، فقام باعتقال جميع أعضاء عائلة قادري، وعاقبهم هذه المرة بثلاثين ألف تومان.
    لاتذكر "مستورة"، في (تاريخها)، أن جدها وبعض أولاده قد قضوا نحبهم تحت التعذيب في السجن، ويبدو أن ذلك، كان مؤلماً لمشاعرها، ولم ترد الإساءة لذكرى زوجها الحبيب، إذ شرعت في كتابة " تاريخ أردلان"، بينما خسرو خان كان قد انتقل إلى جوار ربه منذ حوالي عشر سنوات. كان أبو الحسن بك، والد مستورة، يكرس اهتماماً بالغاً لتربية أولاده، وخاصة ابنته البكر "ماه شرف"، والتي كانت موضع فخره وحبه البالغ، وكثيراً ماكانت ترافقه في زياراته للمناطق الأثرية والعشائر، وكانت تصغي مستورة لقصص وأساطير وسَّعت من آفاق خيالها. وقد كان أبو الحسن بك، هذا، مربياً لنجل أمان الله خان، حسين قلي خان، والذي كان أيضاً ابن أخته، أي ابن خالة "مستورة". تروي مستورة عن ظروف زواجها من خسروخان (ناكام)، بأنه أثناء الحرب الروسية الإيرانية، قام بعض الآغاوات بالتعاون مع الروس، والاتفاق مع شقيق الأمير المعزول من حاكمية منطقة "اسفندآباد" بمحاولة لعزل خسرو خان – ناكام-، وقد تم افشال المؤامرة، وألقي القبض على المتآمرين، ومن ضمنهم والد مستورة، إلى أن تأكد خسرو خان من براءة أبي الحسن بك، فأطلق سراحه وأكرمه، وقد عمل خسرو خان، مثلما عمل والده مع جد مستورة، أي باستمالة أبي الحسن بك السياسي المحنك، صاحب النفوذ والثروة إليه، بالزواج من ابنته ماه شرف عام1246هجرية/1826ميلادية، وعمرها 27 أو 28عاماً، وقد أقيمت بمناسبة الزواج، حسبما جاء في كتاب "تاريخ أردلان"، أعراس واحتفالات مهيبة.
    توفي الأمير خسرو خان في 2 ربيع الأول 1250/9 تموز 1835، إثر تورم الكبد، فخلفه ابنه البكر رضا قلي خان البالغ من العمر11عاماً، لكن الحاكم الفعلي لسنوات سبع، كانت الوصية على العرش زوجة والدته القاجارية، ابنة فتح علي شاه الشاعرة "حُسن جهان خانم"، والتي تشرفت بلقب "والية خانم" . وقد استمرت مستورة بالعيش في رعاية العائلة الحاكمة باحترام وتقدير، حتى عزل ابن زوجها عن الحكم، ولا تذكرهم بسوء في أية قصيدة من قصائدها، أو كتابها "تاريخ أردلان" ، لكنها تندب حالها وتشكو الزمان.
    وبعد أن خيّب رضا قلي خان، الشاهَ في طهران، بعدم ارسال مقاتلين لمساندته في اخماد حركة عصيان، قام بها حسن خان سالار، وقد رفض الوالي حتى تلبية طلب الشاه بارسال قوة رمزية، مؤلفة من خمسة أكراد من فرسانه، لتلك المهمة، مما أدى إلى أن يقرر الشاه التخلص من رضا خان، ودعم ومساندة "خسرو خان الجورجي"، لاستلام الولاية، بالزحف على القصر، وازاحة العائلة الحاكمة. وتذكر مستورة أن الأخير من أصل أرمني، عرف بين الأكراد بالجورجي، ويبدو أنه كان قد اهتدى إلى الإسلام أو تظاهر بذلك. وقد أُعتقل رضا قلي خان، من قبل الحاكم الجديد، وأودع السجن في طهران بأوامر من الشاه، وتم إبعاد أفراد العائلة الأردلانية، ومن بينهم مستورة، وقدروا بألفي شخصٍ إلى "مريوان"، ومن هناك عام 1263هـ، يلجؤون إلى إمارة بابان، وبذلك، زالت إمارة كردية بفقدانها التدريجي لعناصر استقلاليتها، إثر التناحر على السلطة والمال بين أفراد العائلة الحاكمة. وتصف مستورة هذه الرحلة المؤلمة في قصيدة لها، بالقول: "لو حلّق النسرُ فوقنا، وحدق فينا، لسقط كل ريش جسمه، ولو كان البدر ساطعاً في سمائنا، لهوى في أعماق الأرض".
    وعلى أرض بابان، توزع اللاجئون في قرى شهرزور، وأقامتْ مستورة في بيت ابن خالتها حسين قلي خان، الذي كان قد وصل إلى السليمانية من قبل، للتشاور مع آل بابان، لتدبير أمور سكنهم ومعيشتهم.
    الشعر
    الشعر هو الماضي الذي يندلع فجأة من قلوبنا
    ريلكه
    إن ابتغينا السعيَ، إلى تبيان بداية جغرافية للشعر الكردي، فهي لابد أن تكون هناك في "هورامان"، الواقعة في المشرق الكردي، حيث تتوفر للقصيدة تربة تهبها أسباب نموها وديمومتها الكامنة في الماء والهواء والضوء والتراب. فأقدم الشعر الكردي من منظومات شعبية، وأناشيد دينية وصلنا من هذه البقعة، وباللهجة الكورانية.
    فلا يمكن للمرء، أن يماريَ في شعرية "هورامان"، وتخصيبها الإبداعي للثقافة الكردية دوماً، وبالأخص قديمها، ويكفيها فضلاً ، أنها أنجبت كبار شعرائنا من أمثال"مولوي"، و"بيساراني"، و"خاناي قوبادي"، وغيرهم، ولاتزال الأوزان الموسيقية للغناء الشعبي تهبّ بأنسامها على الكرد لتلهم الكثير من الشعراء، وليدوّنوا قصائدهم من وحي أنغامها، وفي مقدمتهم شاعر الروح الكردية عبد الله طؤران(1904- 1962). فماء الشعر كان ولايزال، يتدفق عذباً من هضابها ووديانها المتفجرة، وروح الإبداع تسكن رجالها ونساءها، على السواء، وأسئلة الموت والحياة تؤرق حياتهم، وتبعث فيهم حمى القلق والبحث والترحال الباطني والوجودي. حقاً لقد كانت القصيدة المقروءة والمنشدة والمغناة غذاءهم اليومي على اختلاف أشكالها ونبراتها، فتعطي الحياة نكهتها، والزمن ديمومته.
    كانت "مستورة" ـ سليلة هذه البقعة الجغرافية ـ، من أنضج الأصوات النسائية، قبل قرنين من الزمن، وأكثرهن اكتنازاً بعطر الشعر الكردي الكلاسيكي المكثف، الذي يضوع من الشرق الكردي شمالاً وجنوباً. تمتاح شعرها من بئر الشجن، وافتقادها لحبيبها وشريك حياتها "خسرو خان الأردلاني"، والي "كردستان" الإيرانية، والملقب بـ "ناكام"، أي المأسوف على شبابه بالفارسية، لوفاته المبكرة في الثلاثين من عمره، إثر مرض تورم الكبد، وتستجلي مستورة في لفتات مدهشة تحولات الحياة في مداراتها الكثيرة، مازجة بين الحلم والرؤيا، في متخيل رومانسي، مفعم بنفحات روحها الهائمة.
    يمكننا، اعتبار ديوانها، شهادة نصر للأنثى في خضم مجتمع بطريركي، لا صوت يعلو فيه على صوت الرجل.
    "مستورة" ـ منقطعة النظير في زمانها ـ أنثوياً، نظماً ونثراً بالفارسية والكردية، تعتمد في تجاربها على الرصيد الثقافي والروحي السائد في عصرها من شعر كردي وفارسي، وثقافة عربية إسلامية، إذ تلقت علومها عن مشاهير علماء عصرها، كما يتبين من خلال سيرتها الواردة في كتاب "مجمع الفصحاء" لمؤلفه رضا قلي خان هدايت، وكتاب "حديقهء ناصريه"، لابن عمها صادق الملك، وفي كتابها "تاريخ أردلان"، مما هيّأ لها ـ إضافة إلى نبوغها ـ أسباب الشهرة، ومهّد لها الارتقاء إلى منزلة رفيعة، نالت بها حظوة كبيرة لدى العلماء والشعراء، فأخذوا، يمدحونها، ويثنون على شعرها، ويصفون جليل قدرها وعظيم شأنها. فالشاعر الكبير"مولوي"، يقول فيها في قصيدة: "شمس الحُسن والدلال، جالسة على عرش ملكوت الطهر والعفة، تفيض دفئاً ونوراً على الجميع".
    ولدت مستورة في عام1220هـ/1805ـ1806م، في منطقة "سنندج"، عاصمة إمارة "أردلان". إذن، هي "سنندج" الزاهية، التربة الأولى التي احتضنت بذور تشكلها الشعري الأول.
    إن موت حبيبها خسروخان ـ ناكام ـ عام1240هـ/1834- 1835م، جاء صدمة عنيفة للشاعرة، لقد شعرت بأنها فقدت بموته أعز وأفضل صديق ومعلم، إذ كان هو أيضاً مثقفاً، وينظم الشعر بالفارسية، وكان هذا من أقوى أسباب العشق والهيام بينهما، رغم أنها كانت تكبره بحوالي عشرين سنة. تقلدت "مستورة" في عهد زوجها الأمير منصب وزيرة "الأندرون"، أي مسؤولية شؤون العائلة الحاكمة والبلاط والتشريفات، وكانت تحظى وحدها، دون نساء البلاط الأخريات بمرافقة زوجها في الزيارات، وتفقد القلاع والآثار التاريخية والرعية، والاستماع إلى حكاياتهم، وشؤون حياتهم، مما مكنها من جمع مادة غنية، ساعدتها على تأليف كتابها التاريخي "تاريخ أردلان"، المصدر المهم لدراسة التاريخ الكردي، في تلك الحقبة. وترد أسماء أماكن كثيرة في قصائد مستورة، أصبحت اليوم أطلالاً بعضها شاخص وبعضها اندثر. وجدير ذكره القول أن التغيرات المناخية الحالية ساهمت في اختلاف جغرافيا قصائد مستورة عن سنندج الحالية، فثمة مروج وأنهار وعيون ماء، ذكرتها الشاعرة في قصائد لها، اختفت اليوم نهائياً، ولفها الجفاف والحر والنسيان.
    ثمة مناخ أثيري يغلف قصائد "مستورة" برمتها. فسواء كان موضوعها الطبيعة، أوالرثاء، أوالهجاء، أو الحب، أو الموت، تبدو اللغة عندها شبيهة بما يرشح عن الزهرة من ندى. لغتها تبدو ذكورية أو بالأحرى محايدة أو إنسانية تعبر بصدق عن مشاعرنا ذكوراً كنا أم إناثا.
    إنها تبني في قصائدها شفافية العلاقة بالعالم وأشيائه، ورهافة الإحساس بالموجودات إلى الحد الذي يقارب الانمحاء أو التلاشي. يلمس القارئ أنها تقلل إلى أقصى ما يمكن من التزويق اللفظي والحبكة، لتسمح لينبوع شعرها بالتدفق عفواً، وبانسيابية متناغمة مع انسيابية الحياة نفسها. كما أن أشعارها لا تنقطع عن التاريخ والأساطير، وهي تلجأ إلى قصص القرآن وتستعين بشخصيات الأساطير مثل يوسف ويونس وقارون وغيرها في بناء قصائدها، حين تستدعي الحاجة إلى الأسطورة والتاريخ اللذين كانا من الركائز الأساسية في أشعارها، لتصعيد خيالها وتلاشيها فيه.
    قصائدها إصغاء متأتٍ من اندلاع الحياة، وخفوتها، أو إلى التقاط ما يمكن التقاطه من ذلك المجرى الهادر للأعمار المتدفقة كالنهر، وهي لا تترك من منبعها إلى المصب، سوى وميض متباعد أو لحظات سعادة محدودة.
    في قصائد الرثاء لزوجها، نلمح رغبة الشاعرة الملحة في التواري خلف جمال الكائنات، أوفي التحول إلى هيولى، أو حلم، أو طبيعة صامتة.
    ولعل قصائدها الغزلية، هي التعبير الأمثل عن مدى ما تختزن في داخلها من رقة أنثوية وإنسانية، وتدفق في المشاعر والأحاسيس. العبارات نفسها تتقطع كاللهاث، محدثة موجات متكررة من المناجاة والتأمل والمونولوج الداخلي.
    فشعرها لصيق بحياتها، التصاق العشبة بالأرض، أو التصاق الجسد العاشق بطعنة الغياب. لذلك ليس مستغرباً أن تخاطب شريك حياتها الفقيد بأبيات كهذه: "وحدي وبعيون خسرو/ أتأمل الربيع/ أروي بدموعي الزهور/ وقدميّ المكسورتين/ ووجنات التهبت آهات/ يضحك لها الشامتون، وتتوجع الأشجار/ فحتى العشب في الصباح يبكي لكثرة غيابك".
    يُروى أن مستورة نظمت حوالي عشرين ألف بيت شعر، ضاع أكثره، ولم يبقَ منه سوى ثلاثة آلاف بيت، بالفارسية؛ وباللهجتين الكرديتين السورانية والكورانية. وإن كانت مستورة الشاعرة الوحيدة التي دونت قصائدها، وذلك بالتأكيد لموقعها الاجتماعي، فلا يعني ذاك أنها كانت الشاعرة الوحيدة في زمانها. أتلمس الأثر الأنثوي في الكثير من أبيات التراث الكردي الشفهية، وأن الإصغاء إلى نواح النساء في التعازي، وادراك طبيعة الشعر وفهم نفسية ورقة الأنثى، يؤدي بنا إلى التأكد من أنه كانت هناك شاعرات أخريات.
    عاشت الشاعرة أرملة ثلاثة عشرة عاماً. توفيت إثر وباء في ديسمبر1847، في السليمانية عاصمة البابانيين وقتئذ، ودفنت في مقبرة "كردي سةيوان"، الشهيرة إلى جانب مشاهير أكراد، ولم تخلف أي ولد. كتبت في خاتمة " تاريخ أردلان": "منذ بضعة أيام، تنتابني حمى، وأعاني من آلام شديدة، وقد تركتُ أمري لله، الذي لا يحمد على مكروه سواه". وتؤرخ مستورة في كتابها ذاك لبني أردلان وأمرائهم منذ جدهم الأكبر بابا أردلان الذي كان عاملاً على شهرزور أيام جنكيز خان، حتى زوال الولاية أو الإمارة التي كانت عاصمتها سنندج، وحتى سقوطها فريسة المرض الذي أدى إلى وفاتها في السليمانية .
    تقول في إحدى قصائدها ويبدو أنها كتبتها بعد وفاة خسرو، وهي خارج الحكم والولاية:
    "أنا ملكة في مملكة العفّة،
    ليس لي شبيه في جماعة النسّاك في هذا الزمن،
    رأسي جدير بتاج،
    يا لعبث أوهامي، فالقدر المتقلب أخزاني،
    وحط من قدري،
    فلا حاجب مطيع يقف الآن عند عتبة ولايتي".
    انتقلت مستورة مع أهلها إلى السليمانية، بعد عزل الأردلانيين من إمارة أردلان عام 1263هـ/1834م، بعد انقلاب بمساعدة ودعم الشاه محمد القاجاري، وفي إحدى رباعياتها، تدعو مستورة الله، أن يحرم القاجاريين من نعمة التمتع بجمال الربيع، وشذا الزهور، مثلما غدروا بهم.
    الشاعر "نالي"، الذي عاصر مستورة، وكان يتلقى لفترة ما علومه في " دار الإحسان" حيث كانت مستورة أيضا تتلقى علومها فيها وتلتقي نالي و طلابا آخرين ، وكانت بينهما صلات الأدب والثقافة، كتب قصيدة استحلامية اروتيكية رائعة في مستورة، تقول بدايتها: "مستورة الحسناء، والأديبة جاءتني الليلة في حلمي، مفعمة بالدلال، معاتبة إياي.."، و يبدو أن شاعرتنا انزعجت كثيراً من نالي، فردت عليه، بقصيدة هجائية، تشتمه فيها بكلمات، مثل "داعر"، وتشبهه بـ "امرأة فاحشة، وسليطة اللسان"، وأن سلوكه المشين لا يليق بشاعر، وتريد منه أن يكون شجاعاً وفارساً في الميدان، بينما هي لها الله وشفيعتها فاطمة الزهراء. إن قصيدة نالي جديرة بدراسة معمقة، إذ يذكر البعض أنه قالها للتشهير بالشاعرة إثر خلافات عشائرية، وإني لأرى هذا الرأي ساذجاً إلى حد كبير. وقصيدة نالي مثيرة للجدل والنقاش في يومنا، وقد كتب الأستاذ ريبوار سيويلي دراسة تحليلية عن القصيدة من الجانب الجمالي، بغض النظر عما يقصد نالي مستورة التي نحن بصددها، أم أخرى في خياله.
    كتبت مستورة أغلب قصائدها على الوزن الشعبي السلس، والقريب من بحر الهزج: (الصدر: 5 مقاطع لفظية + 5 مقاطع لفظية، العجز: 5 مقاطع لفظية + 5 مقاطع لفظية)، كما أنها كتبت بعض القصائد على وزن الرجز (مستفعلن مستفعلن مستفعلُ). وهذا يدل على أن الشاعرة كانت على إلمام ببحور الشعر العربي .
    بالإضافة إلى ديوانها الشعري، وكتاب "تاريخ أردلان"، ألّفت مستورة، كتاب "عقائد وشرعيات"، بالفارسية، عن أصول الدين والشرع الإسلامي والعبادات. وهناك مثقفون لايكلون في مساعيهم للعثور على ما فقد من آثار الشاعرة من قصائدها الكردية خاصة.
    المختارات الشعرية
    أصداء الفتنة
    يا مَنْ يسطع اسمُه في الدواوين،
    وتزين صورتُه العناوين،
    أنا وحدي مفتونة بعينيك السوداوين الثملتين،
    نرجستي الفتنة لقلوب أنهكها الهيام.
    ملأتْ أصداءُ بهائكَ الدنيا،
    قبل أن يتلوّى أنيَنُ شجني النزقُ كنواح الصبيان في الرياض.




    دورق النبيذ


    لو كشفتَ لنا جمال صورتك يوماً،


    لهوى الجميع، فقراء كانوا، أم أغنياء، على تربة دربك.


    عجز "ماني" عن رسمك،


    فإنه رسام البشر ، لا الملائكة ،


    و أنت أسمى مما أقول،


    قامتك سرو، ومحيّاك نبع الحُسن،


    كيف لي ألاَّ أدعوك شمس العشق، ولا أصفك بالبدر والورد،


    وقمر بهائك يبزّ صورة شيرين وليلى .


    تغزو بأهداب عينيك ممالك القلوب.


    يئن العالم من اضطرابي،


    تنهب فتنتكَ قوتي، تغرقني في شرابك الدموي،


    فلو جاءتنا ريحُ الصبا بأنسام من أنفاسك لأخذتْ أنيني،


    ولشمختْ قامتي كالسرو في بستان السرور.


    فيا لحسرتي!


    بقيتُ مستورة، ومشهورة مثل كنز قارون،


    و كأنين الناي أنوح،


    أنزُّ كدورق النبيذ الدموع.

    *****************************
    jan-brin





  2. #2
    عضو فعال
    الحالة: azadia welat غير متواجد حالياً
    رقم العضوية: 21230
    تاريخ التسجيل: Jul 2010
    الاقامة: virgins hearts
    المشاركات: 3,895
    التقييم: 10

    رد: ماه شرف خان كردستاني

    شكرآ لك أخي الغالي جان برين على التقرير المفصل ....

  3. #3
    عضو فعال
    الحالة: jan-brin غير متواجد حالياً
    رقم العضوية: 23463
    تاريخ التسجيل: Sep 2010
    الاقامة: القلم والكلمات
    المشاركات: 7,327
    التقييم: 10

    رد: ماه شرف خان كردستاني

    هلا عاشق نورت دمت بروعة .....

  4. #4
    عضو فعال
    الحالة: hiro غير متواجد حالياً
    رقم العضوية: 25200
    تاريخ التسجيل: Dec 2010
    الاقامة: فوق الغيوم مع الخيال برفقة الأحلام
    المشاركات: 4,341
    التقييم: 10

    رد: ماه شرف خان كردستاني

    ماه شرف خان كردستاني

    شكرا الك جان عالتقرير الرائع

  5. #5
    KobaniTeam
    الحالة: كول نار غير متواجد حالياً
    رقم العضوية: 1760
    تاريخ التسجيل: Jan 2009
    الاقامة: حيث للأغتراب وجود
    المشاركات: 54,918
    التقييم: 10

    رد: ماه شرف خان كردستاني

    تقرير رائع جدا
    كل الشكر لالك جان

  6. #6
    عضو فعال
    الحالة: jan-brin غير متواجد حالياً
    رقم العضوية: 23463
    تاريخ التسجيل: Sep 2010
    الاقامة: القلم والكلمات
    المشاركات: 7,327
    التقييم: 10

    رد: ماه شرف خان كردستاني

    هلا صبايا نورتم والاروع مروركم العطر دمتم بخير .....

  7. #7
    مراقبة عامة
    الحالة: كلبهار غير متواجد حالياً
    رقم العضوية: 30800
    تاريخ التسجيل: Sep 2011
    الاقامة: كردستان
    المشاركات: 25,087
    التقييم: 10

    هور يانعه في بساتين المنتدى نجني ثمارها من خلال الطرح الرائع لمواضيع اروع
    وجمالية لا يضاهيها سوى هذا النثر البهي
    فمع نشيد الطيور
    وتباشير فجر كل يوم
    وتغريد كل عصفور
    وتفتح الزهور
    اشكرك من عميق القلب على هذا الطرح الجميل
    بانتظار المزيد من الجمال والمواضيع الرائعه

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. كردي كردستاني، أم كردي سوري..
    بواسطة kobani في المنتدى اخبار اليوم
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 07-23-2011, 10:18 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •